يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الجدار المنيع.. السعودية تتعاون أمنيًّا مع العراق لمكافحة الإرهاب

الأربعاء 12/يناير/2022 - 06:53 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة


في إطار التنسيق المتبادل وتعزيز العلاقات الثنائية بينهما، اتفق كل من العراق والسعودية على تسهيل إجراءات منح سمات الدخول لرجال الأعمال في كلا البلدين، والتشاور والتنسيق المتبادل في المحافل الدولية وتعزيز التعاون الأمنيّ والاستخباريّ فيما يتعلق بمكافحة الجريمة والتهريب والإرهاب.


الجدار المنيع.. السعودية
تعاون مستمر

وذكر بيان لوزارة الخارجية العراقية، الإثنين 10 يناير 2022، أن وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين عقد مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان بواسطة الاتصال المرئي الاجتماع الثالث، للجنة السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة المنبثقة عن مجلس التنسيق العراقيّ السعودي.

وأوضح بيان للوزارة أن الجانبين اتفقا على استمرار التعاون والتنسيق في القضايا السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة، والعمل على وضع رؤية مُشترَكة لأهم القضايا التي تهم البلدين وفي مُختلف المجالات، والإسراع بالتوقيع على مُذكرة تفاهم أمنيّة بين وزارتيّ الداخليّة في كلا البلدين، والتعاون في المجالات العسكريّة من خلال إقامة تمارين مُشترَكة في إطار مُذكرة تفاهم تُبرم بين البلدين في المجال العسكريّ.

كما تم الاتفاق على تبادل الدورات التدريبية والخبرات في مجال الدراسات والتخطيط الاستراتيجي، واستمرار دعم جُهُود العراق بالتعاون مع التحالف الدوليّ لمُكافحة تنظيم داعش الإرهابيّ.

كما اتفق الجانبان على الاستمرار في التعاون والتنسيق في مُختلف المجالات وتبادل الزيارات واستمرار انعقاد اللجنة المنبثقة عن المجلس وبما يعزز التعاون الثنائيّ ويحقق طموحات قيادتيّ وشعبيّ البلدين.




الجدار المنيع.. السعودية
عراق خالٍ من المخاطر

وعلى جانب آخر، أعلن العراق، الأحد 9 يناير 2022، رفعه من قائمة الاتحاد الأوروبي للدول ذات المخاطر العالية في مجالي مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مما عده محللون انفراجة كبيرة اقتصاديًّا وسياسيًّا؛ خاصة في ظل اتجاه البلاد نحو إعادة الإعمار، مما يسهل حركة الأموال والدعم الدولي التي تأثرت بالقرار.

وقالت الخارجية العراقية، في بيان: «إن بعثة المفوضية الأوروبية سلمت رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي رسالة تضمنت رفع اسم العراق من قائمة الاتحاد الأوروبي للدول ذات المخاطر العالية في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب».

وأضافت: «إن البعثة هنأت العراق على ما تم اتخاذه من إجراءات وجهود كبيرة لتحسين منظومة مكافحة غسل الأموال ومحاربة تمويل الإرهاب».

وتابعت الوزارة؛ «أن التعاون الإيجابي والمستمر الذي قدمه الاتحاد الأوروبي والدول التي صوتت على القرار (لم تذكر تفاصيل) وبعثة الاتحاد في العراق، جاء بعد أن ارتقى العراق بإجراءاته إلى مستوى المتطلبات الدولية».

وفي مايو 2020، صنفت المفوضية الأوروبية العراق بجانب دول أخرى، منها أفغانستان وباكستان وسوريا واليمن وإيران وكوريا الشمالية، ضمن قائمة الدول التي تشكل مخاطر مالية على الاتحاد الأوروبي، بسبب القصور في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوضحت المفوضية أنها أدرجت العراق ضمن القائمة السوداء للدول التي تشكل مخاطر مالية على الاتحاد الأوروبي بسبب مؤشرات على وجود غسل الأموال وتمويل الإرهاب فيها، معتبرة أنها «باتت تمثل تهديدًا للنظام المالي للاتحاد».



الجدار المنيع.. السعودية
استراتيجية الـ5 سنوات:

في مايو 2021، أعلن صباح نعمان، المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، وضع إستراتيجية لمكافحة الإرهاب في البلاد لخمس سنوات مقبلة.

وقال في مؤتمر صحفي عقد حينها: إن جهاز مكافحة الإرهاب ووفقًا للمهام التي حددت له قانونيًّا، هو جهاز استخباري يعمل على متابعة وتفكيك الشبكات الإرهابية، وعمله لا يقتصر على النشاط الإرهابي، وإنما على المراقبة والتقييم أيضًا.

وأضاف، أن الجهاز عمل على وضع خطة للنهوض بإمكاناته وقدراته لثلاث سنوات مقبلة، وفي بداية هذه السنة أُكمِلَ، وأطلقنا الاستراتيجية العراقية لمكافحة الإرهاب ومدتها خمس سنوات، مشيرًا إلى أن العمليات لا تزال مستمرة ضد بقايا تنظيم داعش الإرهابي.




"