يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

واشنطن تعيد التلويح بتفعيل «سناب باك» لردع إيران

الخميس 13/يناير/2022 - 09:50 م
المرجع
طباعة
في الوقت الذي لا تزال فيه أحدث جولات مفاوضات فيينا مستمرة، بدأت الأطراف الغربية تبدي قلقها من جدية إيران في هذه المفاوضات أو أنها تستغل الوقت لصالحها لإتمام برنامجها النووي، خاصة في ظلِّ تمسك كل طرف بشروطه، خاصة الطرف الإيراني الذي يتمسك برفع كامل العقوبات، وتقديم ضمانات أمريكية بعدم الانسحاب مرة أخرى.

وفي غضون ذلك يتحدث مسؤولون مقربون من المحادثات أن نافذة التفاوض لإحياء اتفاق 2015 الذي انسحبت منه إدارة دونالد ترامب عام 2018، قد تغلق بنهاية شهر يناير، خاصة في ظلِّ ما يردده دبلوماسيون غربيون من أنهم ما زالوا غير متأكدين تمامًا عما إذا كانت إيران مهتمة حقًّا بالتفاوض للعودة إلى الاتفاق أم أنها تشتري الوقت من أجل تطوير برنامجها النووي.

سقف زمني

في ظلِّ تعدد جولات المفاوضات دون الوصول إلى حلول، بدأت المطالب بوضع سقف زمني، حيث أكد رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون،  أن «الوقت ينفد أمام إيران للوصول إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي»، مشيرًا إلى أن باب الدبلوماسية أمام إيران لا يزال مفتوحًا، ولكن ليس للأبد.

ودعا جونسون طهران إلى التحلي بحسن النية خلال المفاوضات في فيينا، وهو ما توافق مع ما أعلنه مسؤولون غربيون، أن مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني قد تتوقف نهاية الشهر بسبب عدم جدية طهران، معربين عن اعتقادهم بأن إيران تشتري الوقت في المفاوضات لبناء برنامجها النووي.

ورغم تصاعد المطالب بوضع سقف زمني، لمح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إلى وجود نص مشترك على طاولة المفاوضات، مشيرًا إلى أن طهران لن تقبل بسقف زمني، وذلك في الوقت الذي يرى فيه وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، أن مسار المحادثات جيد، حيث تتطلع جميع الأطراف إلى تحجيم الخلافات قدر الإمكان.

التلويح بـ«سناب باك»

من جانبها، أعادت واشنطن التلويح باستخدام آلية سناب باك مرة أخرى لردع إيران، حيث أبلغ مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان مسؤولين إسرائيليين خلال زيارته الأخيرة إلى إسرائيل أن التهديد بفرض آلية عقوبات مجلس الأمن الدولي «سناب باك» يجب أن يكون وسيلة لردع إيران عن تخصيب اليورانيوم بدرجة تسمح بصنع سلاح نووي، وفق تقارير صحفية.

وليست هذه المرة الأولى التي تلوح فيها واشنطن بتفعيل آلية سناب باك، حيث سبق لها التلويح بتفعيل الآلية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وذلك في أعقاب رفض تمديد حظر التسليح على إيران، وتعني آلية سناب باك العودة السريعة لكافة عقوبات الأمم المتحدة على إيران.
"