يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ألوية العمالقة.. قائدو معركة تحرير الأرض اليمنية من الحوثي

الأحد 02/يناير/2022 - 02:04 م
المرجع
دعاء إمام
طباعة

تشهد مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة اليمنية، معارك مشتركة بين قوات ألوية العمالقة العسكرية المنضوية ضمن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وميليشيا الحوثي المدعومة من إيران؛ بهدف تحرير المناطق التي تقع تحت سيطرة الحوثيين شرق البلاد.


العملية الكبرى


يبلغ قوام الألوية أكثر من 15 ألف جندي، وتتألف من 5 فرق عسكرية، وشكلت المقاومة الجنوبية النواة الأولية لها، وتستعد منذ أيام لبدء عملية عسكرية كبرى لاستعادة المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا الحوثي.


وقال المركز الإعلامي لـ«ألوية العمالقة» إن القوات تلعب دورًا محوريًّا في النجاحات التي تحققها المقاومة اليمنية على حساب ميليشيات الحوثي، معلنة تسلمها مطار عتق رسميًّا من قيادة المحور، بعد أيام من وصولها المحافظة، وذلك في إطار جهودها لاستعادة مديريات شبوة الثلاث: بيحان، عين، عسيلان.


وجرت عملية الاستلام والتسليم، رسميًّا بحضور قائد اللواء الحادي عشر عمالقة عبد الرحمن الجعري، وقائد محور عتق اللواء عزيز العتيقي، وعدد من القيادات العسكرية، نهاية ديسمبر ٢٠٢١.


وبدأت ألوية العمالقة في مايو 2021 ضمن القوات اليمنية المشتركة، مرحلة جديدة من العمليات العسكرية، بالزحف لتحرير محافظة الحديدة ومطارها، في الطريق نحو ميناء المدينة الاستراتيجي ثم قلب المدينة. ويدير ألوية العمالقة عددًا من فرسان المقاومة، الذين سطروا الانتصارات على ميليشيات الحوثي الإيرانية في جبهات عدن ولحج وأبين والضالع. ويأتي على رأس القادة الحاليين أبو زرعة المحرمي، وحمدي شكري الصبيحي، الذي أصيب مطلع العام الجاري بحادث مروري، ولا يزال يتلقى العلاج، كما يأتي عبد الرحمن اللحجي، واحدًا من أبرز قادة ألوية العمالقة.


دور بطولي


ساهمت الألوية في تحرير باب المندب والمخا ومدن الساحل الغربي لتعز والحديدة، وظهر الدور البطولي للعمالقة في تحرير مدن الجنوب اليمني من ميليشيات الحوثي في منتصف عام 2015، ثم انتقلت أواخر العام ذاته إلى الساحل الغربي لخوض المعارك هناك، ونجحت بإسناد مَن تحالف دعم الشرعية، في دحر ميليشيات الحوثي عن منطقة باب المندب،  وحالت دون تهديد الملاحة الدولية في المضيق.


في أبريل 2021، التحمت ألوية العمالقة مع قوات المقاومة الوطنية وقوات المقاومة التهامية، ليشكل الثلاثي القوة الضاربة في الساحل الغربي، التي أطلق عليها لاحقًا اسم القوات اليمنية المشتركة.


ويتسلح جنود ألوية العمالقة، بجميع أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة؛ حيث جرى تسليحهم بجميع البنادق، مثل رشاش (الكلاشينكوف) و(بي كيه)، وصواريخ الهاون وأرض جو، ومحمولة على الكتف ومدرعات وعربات العسكرية، وأجهزة الاتصال واللاسلكي.

الكلمات المفتاحية

"