يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بقيادة مصرية.. وزراء خارجية ثلاث دول عربية يبحثون استئناف عملية السلام في فلسطين

الثلاثاء 28/ديسمبر/2021 - 12:13 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
في إطار الحرص على توثيق العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين، استضافت القاهرة الإثنين 27 ديسمبر 2021، اجتماعًا لتنسيق المواقف والرؤى بشأن كيفية متابعة نتائج القمة الثلاثية التي عُقدت في القاهرة يوم 2 سبتمبر 2021، وبحث المستجدات التي شهدتها القضية الفلسطينية في الفترة الأخيرة.
بقيادة مصرية.. وزراء
حضر الاجتماع كل من وزراء خارجية ورؤساء أجهزة مخابرات مصر والأردن ووزير الشؤون المدنية ورئيس جهاز المخابرات لدولة فلسطين، حيث بحث الأطراف المشاركة آليات تثبيت التهدئة الشاملة في فلسطين، وإعادة الإعمار بقطاع غزة، وإيجاد أفق سياسي لتحقيق السلام.

وجاء الاجتماع انطلاقًا من رغبة تلك الدول في تكثيف مستوى التنسيق المستمر بينها لتوحيد الجهود إزاء المستجدات والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، وتنفيذًا لمقررات القمة الثلاثية التي عقدت في القاهرة يوم 2 سبتمبر 2021؛ إذ اعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وملك الأردن عبد الله الثاني، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، في ختام القمة السابقة، أن الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية مفتاح استقرار المنطقة.

عملية السلام

وبحث الاجتماع سُبل تعزيز العلاقات والتطورات المتعلقة بعملية السلام، وجهود تدعيم وحدة الصف الفلسطيني، وتقييم الأوضاع الميدانية في دولة فلسطين في ضوء استمرار الإجراءات اللاشرعية التي تقوض فرص تحقيق السلام العادل، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وفقًا للبيان الختامي الصادر عن الاجتماع.

وقال البيان، إن الأطراف المجتمعة في القاهرة، ناقشت تثبيت التهدئة الشاملة وإعادة الإعمار في قطاع غزة، وإيجاد أفق سياسي لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين الذي يُجسد قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة على خطوط الرابع من يونيو 1967، ووفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية.

وأشار البيان إلى أن المجتمعون عكفوا على دراسة عدد من المقترحات المستهدفة لكسر الجمود الذي تشهده عملية السلام في الوقت الراهن، كما ناقش الوزراء الاتصالات التي قامت بها الدول الثلاث على المستويين الإقليمي والدولي، وبحثوا سبل تفعيل الأطر الدولية ذات الصلة بالوضع في الأراضي الفلسطينية ومسار التسوية السلمية.

واشنطن على الخط

إلى ذلك، قدّم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى مستشار الأمن القومي الأمريكي «جيك سوليفان» خلال زيارته لرام الله الأسبوع المنصرم، خارطة طريق لعودة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، تنص على إحياء الاتفاقات الموقعة بين الجانبين، وتطويرها لتتناسب مع التطورات التي وقعت منذ توقيع اتفاق أوسلو عام 1993 حتى اليوم.

"