يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

طهران ترفض التراجع.. البرنامج الصاروخي الإيراني عقبة في مسار المفاوضات

السبت 25/ديسمبر/2021 - 05:40 م
المرجع
محمد شعت
طباعة
تزامنًا مع الجولة السابعة من مفاوضات فيينا، أعلنت إيران استمرارها في تطوير برنامجها للصواريخ الباليستية، معتبرة أنه أمر ضروري لحماية مصالحها.

وقال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، الأسبوع الماضي، إن إيران تبذل كل جهودها لإحياء الاتفاق النووي مثلما كان عليه، مشيرًا إلى أن ذلك ممكن فقط عند تطبيق كل الشروط الضرورية.
طهران ترفض التراجع..
عقبة الصواريخ

إعلان إيران تمسكها بالاستمرار في تطوير برنامجها الصاروخي يعد من أكثر النقاط الخلافية للوصول إلى اتفاق لإحياء الاتفاق النووي، وعلى الرغم من التمسك الإيراني بتطوير البرنامج الصاروخي، تتمسك في الوقت ذاته برفع العقوبات الأمريكية كاملة.

وأكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة أن إيران ستواصل أنشطتها الخاصة بالصواريخ الباليستية وإطلاق الأجهزة الفضائية، موضحًا أن هذا أمر ضروري لحماية مصالحنا في مجال الأمن والقطاع الاجتماعي الاقتصادي، مضيفا أن تطوير برنامج الصواريخ التقليدية يمثل حقا لا يتجزأ من حقوق بلادنا.

واعتبر روانجي أن من الأسباب التي تدعو إيران إلى التمسك ببرنامجها الصاروخي أنها كانت ضحية لهجمات إلكترونية متزايدة مثل «استاكس نت» من قبل أمريكا وإسرائيل، واصفًا مجموعة العمل المفتوحة بأنها مكان مناسب للتحقيق بهذه الإجراءات غير القانونية، مشددا على ضرورة الامتثال الكامل للمهمة الموكلة إلى تلك المجموعة، وفق تعبيره.
طهران ترفض التراجع..
تجاهل إيراني

وعلى الرغم من الرفض الدولي لتمسك إيران بتطوير برنامجها الصاروخي وتعثر المفاوضات النووية، فإن إيران تجاهلت ردود الأفعال الرافضة للممارسات الإيرانية، بالاستمرار في إجراء التجارب الصاروخية، في نفس الوقت الذي تجلس فيه على مائدة التفاوض.

ومؤخرا نشرت وكالة AP الأمريكية صورا تظهر تظهر اتجاه إيران إلى إطلاق صاروخي، حيث يأتي الإطلاق المحتمل من قاعدة الإمام الخميني بعد أن عرضت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية قائمة بإطلاق الأقمار الصناعية المقبلة المخطط لها في إطار برنامج الفضاء المدني لإيران، والذي عانى من سلسلة من عمليات الإطلاق الفاشلة، بحسب وكالة AP الأمريكية.

وتسعى إيران من خلال التمسك ببرنامجها الصاروخي إلى تعزيز قدراتها في هذا المجال ما سينعكس بطبيعة الحال على قدراتها القتالية من خلال تنفيذ عمليات دقيقة، وهو الأمر الذي يمكن إيران من تعزيز النفوذ في المنطقة، وهو الأهم لدى النظام الإيراني.
"