يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«محمد البخيتي».. قيادي حوثي متطرف منطقه الولاء الأعمى لسيده

الخميس 16/ديسمبر/2021 - 07:53 م
المرجع
آية عز
طباعة

منذ أن أعلنت ميليشيات الحوثي انقلابها على الحكومة الشرعية في اليمن 2014، عاد القيادي الحوثي المتطرف محمد البخيتي إلى البلاد من أوروبا، وانضم إلى صفوف الميليشيا الانقلابية، حيث يعد أكثر قياداتها ظهورًا في وسائل الإعلام، ودفاعًا عنها وعن منهجها المتطرف.


«محمد البخيتي»..

البخيتي من أكثر القيادات الحوثية ولاء للمشروع الطائفي لعبدالملك الحوثي زعيم الحوثيين، بل إنه يصف من لا يؤمن بولاية زعيم الحوثيين بأنه غير مؤمن بالقرآن الكريم"، فهو يُكفر أي شخص لا يتفق مع جماعته.


كان محمد البخيتي، القيادي الحوثي الوحيد الذي لا يتحدث بمنطق دبلوماسي أو سياسي، خلال ظهوره الإعلامي أو الاجتماعي، إذ يتحدث دومًا عن مخططات الميليشيات، واستمرار حربها حتى السيطرة على كل اليمن، وبعد ذلك إعلان الحرب على دول المنطقة.


العنف منهجه 


لا يوجد في تعليقات القيادي الحوثي، محمد البخيتي، لوسائل الإعلام أي مكان للسلام أو التسوية السياسية، بل يتحدث عن كل ما تريد أن تفعله الميليشيات عسكريًّا دون أي تبريرات.


وبسبب تطرفه المتزايد، بات أكثر قيادات الميليشيات دعوة لحشد الأتباع، وبسبب ذلك تحولت محافظته ذمار جنوب صنعاء، إلى محطة لمواكب جنائز القبليين، الذين يرسلهم إلى جبهات القتال المختلفة.


وتضم محافظة ذمار أعدادًا كبيرة من الأيتام والأرامل، بل إن هناك قرى ومناطق بها تكاد تكون خاوية من الرجال، باستثناء كبار السن، والأطفال الصغار، بحسب مصادر إخبارية نقلًا عن مصادر حية في المحافظة.


«محمد البخيتي»..

إنكار الوجود الدولي!


يتعمد القيادي محمد البخيتي التأكيد، خلال مداخلاته على القنوات الفضائية، بأنه وجماعته لا يعترفون بمجلس الأمن الدولي أو منظمة الأمم المتحدة، ومن ثم لا يحمل أى اعتبار لأي تكتل دولي، أو منظمة عالمية.


وتربط «البخيتي» علاقة قوية للغاية بإيران، ولدية مكانة كبيرة  لدى ممثل طهران في صنعاء «حسن إيرلو»، كما أنه يحظى بدعم قوي من نظام الملالي، خاصة أنه من أكثر القيادات الحوثية قدرة على حشد العناصر والزج بهم في جبهات القتال، فضلًا عن أنه يُدافع وبقوة عن المذهب الشيعي، ويحارب كل من يخالفه، ويُساهم في نشر المذهب الشيعي في اليمن بجميع الطرق وأحيانًا يفرضه عنوة.


الكلمات المفتاحية

"