يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بسبب مخدرات طهران.. توتر جديد في العلاقات بين إيران وأذربيجان

السبت 23/أكتوبر/2021 - 05:46 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
من آن لآخر تشهد العلاقات بين إيران وجارتها أذربيجان، توترات كبيرة، عسكرية تارة، واقتصادية تارة أخرى.

وفي مشهد جديد لتوتر العلاقة بين البلدين، عاد تبادل الاتهامات مجددًا بين إيران وأذربيجان، حيث اتهم الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، إيران وأرمينيا بتهريب أطنانًا من المخدرات إلى أوروبا عبر المناطق الحدودية.

مخدرات وإرهاب

وقال «علييف»، في خطاب ألقاه في قمة رسمية متعددة الأطراف حضرها ممثل أرمينيا: إن إيران وأرمينيا تتعاونان في إرسال المخدرات إلى أوروبا عبر الأراضي الأذربيجانية المحتلة على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

وأوضح أنه بعد تحرير هذه المناطق من قبل أذربيجان، كثّفت إيران تهريب المخدرات من مناطق حدودية أخرى لأذربيجان، وخلال هذه الفترة تضاعفت كمية الهيروين المكتشفة، والتي يتم إرسالها من إيران إلى أوروبا.

وأضاف «علييف»، أنه بالإضافة إلى مناقشة تجارة المخدرات، يتم تدريب الجماعات الإرهابية في المنطقة، وأكد أن هناك أدلة كافية في هذا الصدد.

إيران تنفي

بدوره، انتقد علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، تصريحات «علييف»، نافيًا تورط إيران في إرسال مخدرات إلى أوروبا عبر المناطق الحدودية مع أرمينيا، قائلًا: إن تصريحات الرئيس الأذربيجاني في هذا الصدد هي اتهامات و«فخ مكلف للشيطان».

«شمخاني» قال أيضًا في تغريدة نشرها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن كلام الرئيس الأذربيجاني غير بنّاء، ولا يراعي مبادئ حسن الجوار، حسبما أفادت شبكة إيران إنترناشيونال.

ووصفت وزارة الخارجية الإيرانية، هذه المزاعم بأنها ملفقة، ومثيرة للدهشة، وتعمل لمصلحة إسرائيل.

وفي الأسابيع الأخيرة، اتهمت إيران جمهورية أذربيجان بـعرقلة تصدير البضائع إلى أرمينيا، ومحاولة تغيير الحدود الأرمينية الإيرانية، وإيصال إسرائيل إلى الحدود الإيرانية، وتوطين الجماعات التكفيرية الإرهابية في المناطق المحررة من ناغورني كاراباخ الجبلية، كما أجرت مناورة عسكرية بالقرب من حدود أذربيجان.

يذكر أنه خلال الحرب التي استمرت 44 يومًا بين أذربيجان وأرمينيا في الخريف الماضي، والتي أدت إلى تحرير الأراضي التي احتلها الجيش الأرميني، تم تحرير 130 كيلومترًا من الحدود المشتركة مع إيران. 


"