يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

القبض على الحارس أبو رضوان.. «بوق داعش» الناعق بالإنجليزية

الإثنين 04/أكتوبر/2021 - 01:13 م
المرجع
دعاء إمام
طباعة

خلال أربع سنوات بين ٢٠١٥ إلى ٢٠١٩، لم تتوقف الجهود الأمريكية في إسكات صوت مُعلق تنظيم داعش، الذي مارس مهام تبشيرية في ضم عناصر جديدة للتنظيم، مستغلًا لكنته الإنجليزية القريبة من سكان أمريكا الشمالية، إضافة إلى دوره الأساسي في شرح محتوى المقاطع الصوتية التي أنتجها داعش.

القبض على الحارس
ووفقًا لبيان لوزارة العدل الأمريكية، الأحد ٣ أكتوبر، أنه جرى القبض على محمد خليفة، وهو مواطن كندي عربي يبلغ من العمر 38 عامًا، على يد قوات سوريا الديمقراطية في يناير 2019، بعد تبادل لإطلاق النار كان يلقي فيه القنابل اليدوية، ثم نُقل مؤخرًا إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي؛ بتهمة التآمر لمساعدة التنظيم الإرهابي.

بيّنت المعلومات الأمريكية أن الصوت الداعشي الشهير وكنيته الحارس أبو رضوان، تلميذ داعية تنظيم القاعدة أنور العولقي، واتخذ أفكاره من المقاطع الصوتية له، وتحمس للدعوة لما يصورونه بضرورة الجهاد. 

درس أبو رضوان تكنولوجيا أنظمة الكمبيوتر، وقرر الانضمام إلى داعش بعد مشاهدة مقطع فيديو على موقع يوتيوب، وشارك في عمل عشرات التعليقات الصوتية لمقاطع فيديو تتضمن ترويجًا لتنظيم داعش بين الشباب المتحدث بالإنجليزية، وأنه تزوج ولديه طفلان. 

تم اختيار خليفة لمهمة التعليقات الصوتية بواسطة مشرف أسترالي يكنى أبو عبد الله، الذي كان يعطيه نصًا للتعليق ولمراجعته، ومن ثم يقوم بالتسجيل الصوتي.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن خليفة ترجم وروى حوالي 15 مقطع فيديو لداعش، بما في ذلك بعض مقاطع الفيديو العنيفة التي شوهدت على نطاق واسع بعنوان «نيران الحرب».
وكان خليفة عضوًا أساسيًّا في الخلية الدعائية للتنظيم المتطرف، خصوصًا بسبب إتقانه اللغتين الإنجليزية والعربية، وكانت هذه الخلية مصدر مقاطع فيديو لعمليات إعدام رهائن أجانب، بمن في ذلك الصحفيان الأمريكيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف اللذان قُتلا بقطع الرأس في 2014.

ويعتبر التحقيق رسميًّا مع الداعشي المكني بـ«أبو رضوان» انتصارًا للولايات المتحدة وخطوة وقائية لها؛ خاصة أن إتقانه الإنجليزية ساهم في انتشار أفكار ورسائل التنظيم الإرهابي للغرب، ما سهّل عملية ضم عناصر جُدد من المهاجرين أو السكان الأصليين وأوروبا وأمريكا وآسيا.
"