يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«عبد الناصر همتي».. خبير اقتصادي ضمن مرشحي الرئاسة الإيرانية

الثلاثاء 08/يونيو/2021 - 12:59 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

«لو منحني الشعب صوته سأتابع مسألة FATF بجدية، أعد الشعب الإيراني بأنني قادر في الحكومة المقبلة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإصلاح الهيكليات الاقتصادية». 


بدعاوى الإصلاح الاقتصادي، دعا المحافظ السابق للبنك المركزي الإيراني «عبدالناصر همتي»، مواطني بلاده، للتصويت له في الانتخابات الرئاسية التي ستعقد في 18 يونيو 2021 .


من هو؟


يبلغ «همتي» الذي ينتمي إلى التيار الإصلاحي، 64 عامًا، وهو أكاديمي وسياسي واقتصادي، تدرج في عدد من المناصب داخل البلاد وخارجها، آخرها، رئاسة البنك المركزي الإيراني قبل أن يقيله رئيس الجمهورية «حسن روحاني» في 30 مايو 2021، لترشحه لخوض مارثون الانتخابات الرئاسية.


عمل أستاذًا بكلية الاقتصاد بجامعة طهران، وبدأ حياته السياسية في الإذاعة والتلفزيون كمدير عام للأخبار ثم النائب السياسي للإذاعة في الفترة من 1980 حتى 1989، وبعدها اتجه للعمل في المجال الاقتصادي وتم تعيينه رئيسًا للتأمين المركزي لمدة 12 عامًا، وكان الرئيس التنفيذي لبنك سينا ​​لمدة 7 سنوات، والرئيس التنفيذي لبنك ملي إيران.


كما كان عضوًا في اللجنة الاقتصادية للمجلس الوطني الأعلى لمدة 5 سنوات في الفترة الرئاسية الأولي لـ «روحاني»، وبعد ذلك تم تعيينه سفيرًا لإيران في الصين ما بين عامي 2016 و2018، ورئيسًا للبنك المركزي ما بين عامي 2018 و2021، وله العديد من المؤلفات في المجال الاقتصادي.


 للمزيد: وصفوا مقاطعيها بالكفار.. الانتخابات الإيرانية بين فتاوى الملالي وحملات المعارضة


«عبد الناصر همتي» عضو في حزب كوادر البناء الاصلاحي، ومن خلال هذا الحزب، أعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية ووافق مجلس صيانة الدستور (المسؤول عن اختيار المرشحين فى البلاد) على ترشحه، ليكون ضمن قائمة ضمت سبعة مرشحين يتسابقون لخلافة «روحاني» الذي سينهي ولايته الثانية في 3 يونيو 2021.


وعود زائفة


رغم فشل إدارة «روحاني» في حل الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالبلاد جراء العقوبات الأمريكية والتي تسببت في انهيار الاقتصاد الإيراني والعملة المحلية، زعم «همتي» أنه انقذ العملة من الانهيار، وأطلق وعودًا زائفة للشعب كي يصوتوا له، مستغلًا سوء الأوضاع المعيشية التي يعاني منها الإيرانيون، ومركزًا في برنامجه الانتخابي على الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.


وزعم محافظ البنك المركزي السابق، أنه يمكنه حل أزمة الحظر الأمريكي والانضمام إلى مجموعة العمل المالي الدولية FATF، قائلًا في تصريحات له عبر  تطبيق «كلوب هاوس»: أرفض القول بأننا لا يمكننا الالتفاف على الحظر لو انضممنا إلى  FATF  بل يمكننا أن فعل ذلك مثل الكثير من الدول».


وفي أول مناظرة عقدت بين المرشحين السبع، السبت 5 يونيو 2021، وجه «همتي» بشكل عام انتقادًا إلى المرشحين بأن الوعود التي يطلقونها ليس لها أي أساس، ومؤكدًا اهتمامه بالعمل من أجل التوزيع العادل للثروة، ومعلنًا عن قدرته على تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين في حال أصبح رئيسًا للبلاد.


للمزيد: رئيس إيران.. انتخابات الضغوط والانسحابات والاعتبارات الأصولية

 

"