يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تأهيل الحقول بعد تدميرها.. نفط ليبيا يتدفق رغم قلة ميزانيات التشغيل

الثلاثاء 04/مايو/2021 - 09:48 ص
المرجع
مصطفى كامل
طباعة
بالرغم من تدني مستوى الميزانية العامة في الداخل الليبي، تتحرك ليبيا لإنقاذ النفط من قبل اتخاذ خطوات مكثفة لشركات النفط هناك لإعادة تأهيل الحقول المدمرة التي سعت الجماعات والتنظيمات الإرهابية للسيطرة عليها، إذ تؤكد المؤسسات النفطية في ليبيا إعادة تأهيل القطاع من جديد رغم تدني مستوى الميزانيات المخصصة للقطاع.


 تأهيل الحقول بعد
استكمال الأعمال النفطية 

أعلنت شركة نفوسة للعمليات النفطية، عن استكمال أعمال تركيب الحفارة 27 التابعة للشركة الوطنية لحفر وصيانة الآبار، وذلك للبدء في أعمال الكشف والصيانة العاجلة للبئر A-4 بحقل شمال الحمادة -منطقة التعاقد رقم 47- حوض غدامس.

المكتب الإعلامي للشركة النفطية، أكد في بيان له أن الشركة تعمل على إعادة تأهيل البئر A-4 الذي تم حفره في عام 2008 تمهيدًا لاستكماله ووضعه على الإنتاج، ضمن المرحلة الأولى لخطة تطوير الحقل، إضافة إلى عملها أيضًا على إعادة تأهيل شبكة نقل النفط الخام التي تحتاج لأموال ضخمة في ظل شح الموارد وتدني الميزانيات بسبب عدم حصول المؤسسة الوطنية للنفط على التمويل الكافي من السلطات الليبية.

فيما أعلنت شركة الواحة للنفط عن إعادة تأهيل خزانات النفط الخام واستمرار أعمالها في ميناء السدرة، ضمن المساعي المستمرة للجنة الإدارة، مؤكدة أن تلك الأعمال تأتي بدعم من المؤسسة الوطنية للنفط والتي تعتبر إعادة تأهيل البنى التحتية للقطاع على رأس أولويتها، على الرغم من تدني مستوى الميزانيات المخصصة للقطاع، لافتة إلى أن العمليات الإنشائية وإعادة تأهيل خزانات النفط الخام مستمرة بمجمع خزانات ميناء السدرة النفطي تحت إشراف إدارة الهندسة.

وشددت على أنه قد تم مؤخرًا الانتهاء من الإنشاءات المبدئية على الخزانات رقم (1) و(17) والتي تمت إزالتها مسبقًا بسبب تعرضها للدمار الكامل، ومن المتوقع أن تباشر فرق العمل بعد أيام بعملية تركيب هياكل الخزانات والأسقف وملحقاتها، مما يعزز من السعة التخزينية ورفع الصادرات، وبالتالي دعم الناتج القومي للبلاد.

وتوقعت الشركة أن تضيف الإصلاحات الجديدة للإنتاج نحو 12 ألف برميل يوميًّا.


 تأهيل الحقول بعد
تدني الإنتاج النفطي 

تعتزم ليبيا رفع إنتاجها من النفط إلى 1.45 مليون برميل يوميًّا بحلول نهاية عام 2021، وإلى 1.6 مليون في غضون عامين وإلى 2.1 مليون في غضون أربع سنوات. 

ومنذ إعادة ليبيا عملية إنتاج وتصدير النفط سبتمبر 2020؛ حققت إيرادات قياسية من بيع النفط والغاز بلغت خلال فبراير الماضي 1.2 مليار دولار، حيث أكد مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة النفطية بليبيا، أن قطاع النفط في ليبيا لديه إمكانيات بشرية هائلة تمكنه من النهوض بمستوى الإنتاج اليومي من النفط إلى أكثر من 2 مليون برميل يوميًّا في الفترة القريبة، إلا أن عدم اعتماد الميزانيات اللازمة للقطاع تحول دون الوصول إلى ذلك. وكشف عن انخفاض الإنتاج إلى مليون برميل يوميًّا بعد أن كان قد وصل في الأيام الماضية إلى مليون و300 ألف برميل يوميًّا.

ودعا صنع الله، وزارة النفط إلى توفير الميزانيات المطلوبة من الحكومة حتى تتمكن المؤسسة من تحقيق المستهدف من الإنتاج بنهاية العام الجاري، مؤكدًا أن الأرقام قد تكون أقل في الأيام المقبلة، بسبب ديون الشركات الوطنية، وعدم قدرتها على الاستمرار في الإنتاج.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا أعلنت حالة القوة القاهرة بميناء الحريقة النفطي اعتبارًا من الإثنين الماضي.

وأرجعت المؤسسة إعلانها إلى رفض مصرف ليبيا المركزي تسييل ميزانية قطاع النفط منذ أشهر، مشيرة إلى أنه يحاول السيطرة على المورد الوحيد للشعب الليبي.

"