يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

شيخ الأزهر: سأواصل العمل مع البابا فرنسيس ورموز الأديان لجعل الأخوة الإنسانية واقعا ملموسا في العالم

الخميس 04/فبراير/2021 - 05:02 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

شارك الإمام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب، اليوم الخميس 4 فبراير 2021م في الاحتفالية العالمية الافتراضية التي تقام في أبو ظبي برعاية الشيخ برعاية الشيخ محمد بن زايد، ولى عهد أبو ظبى، راعى وثيقة الأخوة الإنسانية؛ بمناسبة اليوم الدولي للأخوة الإنسانية، وهو ذكرى توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية بين الإمام الأكبر وبابا الفاتيكان بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي، والتي جرى توقيعها في 4 من فبراير عام 2019 م. 

وقال الإمام الأكبر خلال كلمته: " إنني لملتزم -إن شاء الله- فيما تبقى لي من حياة في هذه الدنيا- بمواصلة العمل مع أخي البابا فرنسيس، ومع إخوتي: علماء الأديان ورموزها، بل مع كل محبي الخير والسلام، لأن نجعل من مبادئ الأخوة الإنسانية وأهدافها واقعا ملموسا يعيشه الكبير والصغير في العالم أجمع".

وأضاف: إن الاحتفال اليوم بـ «وثيقة الأخوة الإنسانية» هو احتفاء بـ «حدث عالمي تاريخي»، ولد منذ عامين اثنين، ليبشر ببدء رسالة سلام يحملها عقلاء العالم إلى البشرية جمعاء، تدعو للتآخي والتعاون، ووقف الحروب، ونشر التسامح والوئام، ونبذ التعصب والكراهية، وسياسات القوة والاستعلاء".

"