يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

فضائح الجزيرة القطرية تتوالى.. القناة تفبرك الأحبار إرضاء لنظام الحمدين

الأحد 06/ديسمبر/2020 - 10:59 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

لا تزال فضائح قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية  تتوالى، وتتكشف يوما بعد يوم على يد المعارضة القطرية التي تكشف خبايا علاقاتها المشبوهة واستخدام نظام تميم بن حمد لها في مساندة ودعم الفوضى في العالم عن طريق فبركة الأخبار ونشر الشائعات والأكاذيب.

خالد الهيل يواصل كشف الأسرار

نشر المعارض القطري خالد الهيل، تسجيلا جديدا اليوم الأحد 6 ديسمبر 2020، كشف عن حوار دار بين رئيس تحرير قناة الجزيرة ومدير عام برامجها مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وأضاف: تحدث رئيس تحرير قناة الجزيرة و مدير عام برامجها مع الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي خلال التسجيل الصوتي عن مشاركته في تأسيس قناة الجزيرة ومعرفته بحمد بن ثامر رئيس مجلس إدارة ابقناة .

كما انتقد عمل قناة الجزيرة وضعف إدارتها، مشيرا إلى أن الأمير حمد بن خليفة يشرف بشكل مباشر على القناة، ويطمح في إنشاء قناة انجليزية.

وكان  المعارض القطري  خالد الهيل، أكد في تصريحات سابقة أنه كان يعمل في الخزانة العامة لدولة قطر، وأنه كان يرى الكثير من الأمور الغريبة التي دفعته إلى التساؤل حول التدقيقات المالية للسنوات الماضية الخاصة بقناة الجزيرة وعلاقاتها المريبة مع النظام القطري، مشددًا أنها كانت مريبة وغير معلومة.

وأضاف الهيل، خلال حوار أجراه مع فضائية "العربية" في سبتمبر الماضي، أن شركة ديلويت توش توهماتسو وهي أكبر شركة خدمات محاسبية وضريبية في العالم وواحدة من الشركات الأربع الكبار في هذا المجال. ويقع مقرها الرئيسي في نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية ، عندما عملت هذه الشركة على مراجعة الموازنة القطرية، لم تعرف من أين تبدأ، أو كيف تتصرف، وهذا بسبب عدم وجود رقابة بشكل عام.

وتابع، أن منظمة قطر الخيرية وغيرها من المنظمات، تستخدمها الحكومة القطرية، من أجل تنفيذ أجندتهم كغطاء سياسي أو غطاء لدعم هذه المنظمات.

كيف تفبرك الجزيرة الأخبار؟

فضح المعارض القطرى خالد الهيل، آلية صنع الجزيرة القطرية لإخبارها، مشيرًا إلى أنها تمتلك مراكز استشارية تخلق المعلومة الكاذبة، ويروج لها بمصدر آخر، وتنشرها قناة الجزيرة بناء على مصدر من منظمة أو وكالة ما.

وأوضح ، أنه شاهد كيف تصنع القناة الخبر في قطر، مضيفا أن المؤسسات الاستشارية التابعة لها، تختلق معلومة ويتم الترويج لها كبحث لها في مصدر آخر، ثم تنشرها قناة الجزيرة على أنها من مصدر في تلك المؤسسات.

وأكد أن هذه طريقة غير الأخلاقية ولا المهنية هي التي تعتمد عليها القناة في صناعة أخبارها الكاذبة، علاوة على تمويلها وترويجها لمثل هذه المنظمات بشكل غير رسمي.

دعم الفوضى

وكشف خالد الهيل، أن القناة تدعم الفوضى في كل مكان، ولم تسلم منها أيضا أوروبا لتحقيق مصالح نظام تميم بن حمد، الذي يستخدم  الساحات الأوروبية في التظاهرات الداعمة لمصالحه، موضحا أنها استراتيجية قديمة لحمد بن خليفة نفسه، موضحا أن خطط تسيير المظاهرات الإجرامية واستخدام والمجرمين، من صميم بنات أفكار النظام القطري.

وقال: إن نظام تميم بن حمد، طور من استراتيجيات والده حمد بن خليفة، وحول تطور الأمر إلى "التهكير" الإلكتروني، وهو ما تم الكشف عنه في تورط النظام القطري وملاحقته داخل الولايات المتحدة ، على خلفية أعمال تتعلق بأعمال التهكير الإلكتروني.

"