يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«الجزيرة» القطرية تمجد «سليمانى» وتصفه بــ«الشهيد»!

الأحد 31/مايو/2020 - 06:14 م
المرجع
أنديانا خالد
طباعة

تجاهر قطر بدعمها للإرهاب وميليشياته من خلال استخدام ذراعها الإعلامية قناة "الجزيرة" فى سبيل تحقيق هذا الهدف، حيث خصصت قناة "الجزيرة بودكاست" المتخصصة فى المقاطع الصوتية، برنامجا تحت اسم "رموز" لتمجيد بعض الشخصيات العامة، ومن ضمن تلك الشخصيات كانت رؤوس للإرهاب تسببت في دمار دول عربية مثل سوريا والعراق.


«الجزيرة» القطرية

تحدثت أولى حلقات «رموز» عن الإرهابي "قاسم سليماني" قائد فيلق "القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي قتل في غارة أمريكية بالقرب من من مطار بغداد فى العراق 3 يناير 2020، إذ وصفته بـ"الشهيد" و"المجاهد في سبيل الله" وأنه كان جندي كرس حياته لخدمة الإسلام، وذلك على الرغم من أنه كان مصنفا دوليا كإرهابي.

وذكرت القناة في وصفها لطبيعة البرنامج، إن «رموز» سيعرض كل يوم قصصا عن حياة من وصفتهم بـ"المجاهدين في سبيل الله"، بصورة كارتونية لمدة ثلث أو نصف ساعة من الزمن.

واستعرض المقطع الصوتى رسما كرتونيا مصاحبا له يظهر به "سليماني" وهو يعرف نفسه ويقول: «أنا قاسم سليماني، الجندي الذي كرس حياته لخدمة الإسلام والثورة الإسلامية وعزتها وكرامتها.. الاسم الذي يهابه الشيطان الأكبر والعدو الصهيوني».

وجدير بالذكر أن نظام الدوحة أرسل وزير خارجيته "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" إلى طهران في اليوم التالي لمقتل "سليماني"، قبل أن يتبعه أمير قطر تميم بن حمد بزيارة دعم إلى طهران بعدها بأسبوع، التقى خلالها المرشد "علي خامنئي" ورئيس الدولة حسن روحاني.


«الجزيرة» القطرية

استفزاز العرب

استفز هذا المقطع مشاعر المتابعين حول الوطن العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أكدوا أن ما تقوم به "الجزيرة" هو إهانة واضحة للعرب ولضحايا ميليشيات الملالى من المواطنين العزل فى سوريا والعراق الذين قتلوا على يد "سليماني".


وأطلق مغردون هاشتاجات استنكار ما قامت به القناة من بينها "#الجزيرة_تمجد_سليماني"، و"#قاسم_سليماني_مجرم" ما دفعها إلى حذف المقطع من قناة اليوتيوب.


وعلى صفحته على موقع التواصل "فيس بوك" قال الناشط السوري محمد صبرا: "الجزيرة بودكاست تحولت لمجرد فرع من فروع الإعلام الحربي لميليشيا الحرس الثوري الإرهابية، بتمجيدها للمجرم الإرهابي قاسم سليماني قاتل الأطفال في سوريا والعراق".

وعلق المحلل السياسي السعودي فهد ديباجي في تغريدة عبر "تويتر"، مؤكدًا أن "الجزيرة" تحقق أهدافا ومشروعات خبيثة وإرهابية، فيما دعا الأكاديمي الكويتي "أحمد الذايدي" فى تغريدة أخرى ، "الجزيرة" إلى "أن تعتذر لمشاهديها على هذه السقطة الأخلاقية المهنية"، وتساءل :"كيف لقناة أن تمجد مجرما تسبب في قتل مئات الآلاف من المسلمين في سوريا والعراق واليمن ؟!"

 للمزيد.. توكل كرمان.. علاقة الخراب والمال المشبوه بالنظام القطرى


«الجزيرة» القطرية

عقب إذاعة أول حلقة من البرنامج، احتفت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية بقناة "الجزيرة" بعد وصف الأخيرة قاسم سليماني بـ"الشهيد"، وأوردت "فارس" خبرا قالت فيه: "أشادت قناة "الجزيرة" بالقائد السابق لقوة "القدس" التابعة للحرس الثوري الفريق الشهید قاسم سليماني.

سليمانى تاريخ من الإجرام والدموية

يعد الإرهابي قاسم سليماني هو الذراع الخارجية  للنظام لنشر الفوضى والتخريب في المنطقة وهو العقل المدبرالمسؤول عن قمع المتظاهرين في العراق ودعم الميليشيات المسلحة في سوريا والعراق، فقد أصدر أوامره بتنفيذ عمليات قتل بين صفوف المتظاهرين العراقيين خلال الاحتجاجات المناهضة لطهران التي شهدها العراق منذ أكتوبر2019.

في عام 1998، تولى سليماني قيادة فيلق القدس الذي نفذ حيزا كبيرا من السياسات  الإيرانية الدموية سواء بالداخل أو الخارج، ويحظى بميزانية سرية لا تخضع لإشراف حكومي أو برلماني نهائيا، فضلا عن خضوعها رأسا لأوامر المرشد علي خامنئي.


ويُعد الفيلق أداة الإرهاب الإيراني بالخارج، ومن أهم وظائفه غير المعلنة استئصال من تعدهم إيران أعداء لها، وتقديم الدعم والتدريب للكتائب والفرق المسلحة ذات الولاء المطلق لإيران، وهي ميليشيات طائفية.

وتولى أيضا، مسؤولية السياسة الخارجية الإيرانية في دول عدة منها: لبنان والعراق التي يجري اختيار الكثير من كوادر سفارات إيران فيها من بين ضباط الحرس الثوري الإيراني.


وبعد عام من توليه قيادة "فيلق القدس" ساهم بشكل كبير في قمع حركة الطلاب المناهضة لنظام إيران والمطالبة بالإصلاح عام 1999.


ومع الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، نشط "سليماني" في التدخل بالعراق وزعزعة الأمن فيه ودعم الجماعات الطائفية التي تدين بالولاء لبلاده وإنشاء ميليشيات موالية لها.


واتهمت الولايات المتحدة "سليماني" في عام 2008 بتدريب الميليشيات الشيعية لمحاربة قوات التحالف الدولي في العراق.


كما اعترف "سليماني" بأن طهران هي التي أسست ميليشيات "الحشد الشعبي" في العراق، وأكد الطبيعة الطائفية لتلك الميليشيات وولاءها التام لإيران، وشارك منذ عام 2012 في إدارة تدخل الحرس الثوري وحزب الله اللبناني وميليشيات عراقية في معارك سوريا، وأشرف عليها بنفسه.

للمزيد .. توفيق فريج.. أخطر أذناب الإرهاب في سيناء

"