يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

باحث: الجيش الليبي يرفض وجود ممرات آمنة للإرهابيين في «درنة»

الإثنين 04/يونيو/2018 - 04:34 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
قال أحمد عامر، الباحث في الشأن الليبي: إن القوات المسلحة الليبية استطاعت فرض سيطرتها على حدود «درنة»، متوغلة في مناطق عدّة سكنية، واستطاعت إحكام سيطرتها على الساحل الشرقي للمدينة.

وتابع «عامر» في تصريحات خاصة لــ«المرجع»، أن عملية تحرير الجيش الليبي للمدينة المختطفة من الإرهاببين ستنتهي خلال أيام معدودة، مشيرًا إلى أن الجيش عازم على القضاء على آخر تكفيري في المدينة، وتحريرها؛ ليقضي بذلك على آخر معاقل الإرهاب.

وأوضح أن الجيش الليبي يرفض تمامًا وجود ممرات آمنة تسمح بتسرب الإرهابيين للداخل الليبي، ويتعامل بحرص مع المدينة، في ظل احتماء الإرهابيين بالمدنيين فيها، مشيرًا إلى أن هذا هو السبب في تأخر تحرير المدينة حتى الآن.

وأكد الباحث في الشأن الليبي، أن القضاء على الإرهاب في مدينة «درنة» محسوم، وأنه يحتاج إلى بعض الوقت للتخلص منه وفق المعطيات المتاحة، ويبدو جليًّا حرص الجيش الليبي على المدنيين، الذين عانوا من الإرهاب، وهو ما ظهر في فيديوهات ترحيب الأهالي بالجيش الوطني الليبي واستقباله بالزغاريد.

واختتم «عامر»، أن الجيش الليبي سيكون عليه محاصرة ومطاردة فلول الإرهاب من عناصر تنظيمي «داعش» و«القاعدة»، الذين ينتشرون في بعض مناطق الجنوب الليبي، إضافةً إلى انتشار خلايا عدّة نائمة بالعاصمة الليبية طرابلس، التي تُعتبر منطقة تمركزهم.
"