يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

حيلة إخوانية.. تدشين مؤسسات نسائية لاستقطاب عناصر جديدة في أستراليا

السبت 28/مارس/2020 - 12:01 م
المرجع
أسماء البتاكوشي
طباعة

أعلن مجلس الأئمة الفيدرالي الأسترالي، -يقع تحت سيطرة جماعة الإخوان- إنشاء ما يعرف بالمجلس الاستشاري، الذي قال إنه سيهتم بشؤون المرأة المسلمة في أستراليا.



وجاء ذلك خلال اجتماع مجلس الأئمة، الأحد الأول من 1 مارس 2020، في ولاية فيكتوريا، برئاسة الإخواني شادي سليمان رئيس المجلس.




حيلة إخوانية.. تدشين

وبالنظر الى الهدف من تأسيس المجلس الاستشارى تحاول جماعة الإخوان استقطاب عناصر جدد، ورأت في المرأة الخيار الأمثل؛ نظرًا لأنها عنصر أساسي في الحراك الاجتماعي؛ إذ أعلن المجلس انضمام عضوة جديدة تدعى "هالة عامرة"، وتعتبر أول امرأة في المجلس، بحسب ما نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".



ويستغل مجلس الأئمة ضعف المؤسسات الداعمة للمرأة المسلمة هناك وبعض الممارسات ضدها من قبل اليمين المتطرف، وينشئ مؤسسات لنشر أجندته.



كما يشار إلى أن مجلس الأئمة الفيدرالي الأسترالي يقع تحت سيطرة جماعة الإخوان؛ إذ تم إنشاؤه في 2006، ويضم 250 إمامًا، كما يتولى نشر الفتاوى، ويعمل تحت إدارة مفتيه العام إبراهيم أبومحمد المقرب من جماعة الإخوان.




حيلة إخوانية.. تدشين

مصنع الإرهابيين


يعتبر المجلس الاستشاري المتعلق بالمرأة من المؤسسات التابعة للجماعة والتي تتلقى تمويلًا مباشرًا من النظام القطري، ويعد حيلة جديدة للإخوان للتغلغل داخل أستراليا، بينما تحصل أغلب المؤسسات الإخوانية في أستراليا على تمويلات من النظام القطري.



ونشر موقع «ذا كريستال ايز، thecrystaleyes.com» المعنى بالشؤون السياسية وحقوق الانسان، تقريرًا كشف أن قطر لم تعد تكتفي بتمويل جماعة الإخوان في الشرق الأوسط، بل امتد الأمر إلى دول أوروبا وأستراليا، من خلال أنشطة المساعدات الإنسانية التي تقدمها معظم المراكز التي تمولها في الغرب.



ويصف التقرير تلك المراكز بمصنع الإرهابيين في المستقبل، مشيرًا إلى خطة الاختراق التي أعدتها قطر في أستراليا، من خلال منظمات مثل البعثة الإسلامية «AIM»، وهي منظمة خيرية تعليمية، مقرها سيدني.



وتسعى قطر باستخدام وسائل الإعلام الأسترالية إلى تقديم صورة جيدة عن هذه المنظمة؛ من خلال شراء وسائل الإعلام وأصحاب النفوذ لخلق صورة جاذبة لهذه المنظمات.



كما قدمت البعثة الإسلامية اقتراحًا لبناء مسجد بقيمة 3 ملايين دولار في منطقة بنديجو الريفية؛ ما سلط الضوء على مصدر التمويل الغامض لهذا المسجد.




حيلة إخوانية.. تدشين

وفي السنوات السابقة، نظمت «AIM» العديد من المؤتمرات؛ إذ إن المتحدث الرئيسي باسمها هو أنس التكريتي، ظل جماعة الإخوان في لندن، مؤسس مؤسسة قرطبة في المملكة المتحدة.



للمزيد: «المال القطري» يغذي شرايين الإرهاب في أستراليا



وانتشرت المساجد والمؤسسات الدينية التي تقع تحت سيطرة الإخوان في أغلب المدن؛ حيث يوجد بالقارة نحو 100 مسجد في المدن الكبرى، وذلك بحسب ما نشره موقع «أحوال المسلمين».



كما ظهرت في الأونة الأخيرة جمعيات نسائية، أشهرها «جمعية النساء المسلمات»، و"الجمعية الوطنية للمسلمات".



وتنتشر العديد من الجمعيات الصغيرة في المدن، ويوجد في مدينة سيدني وحدها ثلاث جمعيات نسائية أشهرها "الرفاهة النسائية الإسلامية «أيوا»" وتتبع الفكر السلفي.


"