يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

رغم ترجيحات بحلِّها.. «تحرير الشام» تحاول استقطاب منتسبين جدد

الثلاثاء 29/مايو/2018 - 04:53 م
المرجع
سارة رشاد
طباعة
تداولت القنوات التابعة لما يُعرف بـ«هيئة تحرير الشام»، (إحدى الفصائل الإرهابية في سوريا) عبر تطبيق «تيليجرام»، دعوات أطلقتها الهيئة؛ لاستقطاب مزيد من الراغبين في الانضمام إلى صفوفها، وتتزامن هذه الدعوات مع إعلان 11 فصيلًا مسلحًا، مساء أمس الإثنين، 28 مايو 2018، الاندماج في كِيان جديد في إدلب برعاية تركيا يدعى «الجبهة الوطنية للتحرير».

وتعتبر «الوطنية للتحرير» المنافس الأبرز لـ«تحرير الشام» حاليًّا؛ إذ تقف وراءها تركيا التي تسعى للسيطرة على مدينة إدلب، التي تسيطر عليها الهيئة.

وتكثف الهيئة منذ مطلع العام الحالي دعواتها؛ للبحث عن مزيد من الأعداد، بعدما خسرت في معاركها مع النظام قطاعًا كبيرًا من أفرادها، لاسيما حالات الانشقاق التي سجلتها خلال المعارك. 

يشار إلى أن حديثًا دائرًا على الساحة السورية يرجح بقرب حَلِّ «تحرير الشام» نفسها، ورغم نفي الهيئة لأي حلّ أو اندماجات في الفصائل الأخرى، على لسان مسؤولي مكتبها السياسي، يوسف الهجر، فإن ذلك لا ينفي قرب خيار الحلّ.

وكانت تركيا قد تعهدت في مؤتمر «الأستانة 9»، الذي عُقد في منتصف الشهر الحالي، بحلِّ «تحرير الشام»؛ لمنع أي تدخل عسكري في إدلب، القريبة من الحدود السورية التركية.

الكلمات المفتاحية

"