يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«إسماعيل سوسي».. رجل «داعش» في كردستان العراق

الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 08:08 م
إسماعيل سوسي
إسماعيل سوسي
آية عز
طباعة

أصدرت محكمة الجنايات الثانية في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، الأربعاء 9 أكتوبر، الحكم الثانى على الإرهابي «إسماعيل سوسي»، بتهمة تكوين خلية لتفجير مبنى محافظة أربيل، وكان الحكم الأول عليه بتهمة مبايعة تنظيم «داعش» الإرهابي.


اسمه الحقيقي، إسماعيل نجم الدين إسماعيل ويعرف بـ«ملا إسماعيل سوسي»، وكان خطيبًا في أحد مساجد "أربيل" وعرف بخطبه المتشددة، وتم إلقاء القبض عليه في يوليو 2018 من جانب القوات الأمنية بالإقليم.


وكان «سوسي»، أعلن مبايعة تنظيم «داعش» مرتين، وتبادل رسائل صوتية مع أعضاء التنظيم ، معربًا عن استعداده لمساعدتهم، ولذا فهو يعد بمثابة أمير للتنظيم في أربيل، كما قام مرات عدة بالتجسس على القوات الكردية «البيشمركة» لصالح «داعش».


إضافة إلى ذلك قام بتقديم أسلحة وأموال ومعدات للمجموعة التي ارتكبت الهجوم الإرهابي على محافظة أربيل فى 23 يوليو 2019


ونشر مجلس أمن إقليم كردستان تسجيلًا لاعترافات عنصرين تم إلقاء القبض عليهما خلال الهجوم على مبنى المحافظة، وهما محمد جبار ومحمد شيرزاد، وأقرا بأن إسماعيل سوسي هو من خطط للهجوم.


و«السوسي» من أكثر رجال الدين المكروهين في إقليم كردستان بسبب أفكاره المتطرفة، فهو دائمًا يجيز قتل غير المسلمين، كما أنه يعتبر رجل «داعش» في كردستان وساهم خلال الفترة الماضية في تسهيل دخول عدد من الدواعش إلى الإقليم، الذين استغلوا خلافات الإقليم السياسية مع الحكومة العراقية، خاصة أن الإقليم يريد الانفصال.


وعن سلوكياته فقد تورط في العديد من أعمال العنف، وهذا الأمر أكده والده عندما أجرت معه الأجهزة الأمنية تحقيقا فى عام 1992، إذ قال إنه يرافق مجموعة من الشباب ذوى الميول الإرهابية، مشيرًا إلى أنه خلال فترة دراسته الجامعية كان هو وعدد من زملائه ذوى الفكر المتطرف يعاقبون أى فتاة تسير فى الشارع ولا ترتدي الحجاب وأي شخص يرتكب أمرًا مخالفًا للشريعة.

"