يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مخطط إخواني لإفشال جهود «التحالف» وإنهاء الأزمة في جنوب اليمن

الأربعاء 04/سبتمبر/2019 - 04:48 م
المرجع
علي رجب
طباعة

في الوقت الذي تسعى فيه جميع القوى العربية والدولية إلى حلحلة الأزمة وتوحيد المساعي الداعية للسلام ومواجهة الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، تخطط ميليشيات حزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان اليمن) لإفشال تلك الجهود وتمزيق البلاد من أجل تنفيذ مخطط قطر وتركيا.



مخطط إخواني لإفشال

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، أكد أنه من المهم للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي أن يقبلا ويشاركا في المبادرة السعودية لتخفيض التوتر وتجنب التصعيد، مشيرًا إلى أن السبيل للتقدم هو «من خلال الحوار» الذي تقوده السعودية.


وأضاف «قرقاش» في سلسلة تغريدات بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» الأحد 1 سبتمبر 2019: «أن التحالف قلق من الإرهابيين، بما في ذلك القاعدة في شبه الجزيرة العربية وداعش، الذين سيستغلون التصعيد الحالي في الجنوب».


وشدد قرقاش، على أن دولة الإمارات، وهي جزء من التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن)، سوف تستمر في العمل بصرامة ضد إعادة ظهور الجماعات الإرهابية في اليمن.


تصريحات «قرقاش» تتوافق مع المساعي الأمريكية لحل الأزمة في اليمن، حيث أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، ونائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، الأربعاء 28 أغسطس 2019، أن الحوار يمثل طريقًا وحيدًا لحل الأزمة اليمنية.

مخطط إخواني لإفشال

وأفادت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، مورجان أورتاجوس، في بيان، بأن بومبيو أكد، خلال لقائه بن سلمان، «دعم الولايات المتحدة لحل تفاوضي بين حكومة الجمهورية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وشكر نائب وزير الدفاع على جهود السعودية الرامية إلى التوسط لتسوية الخلاف».


مخطط إخواني لإفشال

من جانبه أكد نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، في تغريدة على «توتير» ترحيب المجلس الانتقالي بالحوار، وأن وفد المجلس ذهب إلى جدة من أجل الحوار ولكن الإخوان أفشلوا الحوار.


وأكد «بن بريك» «أن تركيزنا كجنوبيين على أمرين: التعاون مع التحالف للقضاء على المشروع الحوثي الفارسي، والشروع في الحل السلمي النهائي العادل لقضيتنا الوطنية الجنوبية».


والأمر الثاني بحسب نائب رئيس المجلس الانتقالي التركيز على «بناء وحدات عسكرية صادقة في مواجهة الحوثي، ووحدات أمنية لمواجهة القاعدة وداعش.. كل هذا يريد إفساده حزب الإصلاح الإرهابي».

مخطط إخواني لإفشال

المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، نزار هيثم، أكد لـ«المرجع» استجابة المجلس لبيان قيادة تحالف دعم الشرعية والتزامه التام بوقف إطلاق النار، والترحيب بدعوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية للحوار وجاهزيته له، ولكن ميليشيات الاخوان التفت على ذلك عبر محاولاتها السيطرة واحتلال محافظات الجنوب والعاصمة عدن، وتحريك خلايا الإرهاب.


وأضاف أن المجلس يرحب بأي حوار، وقيادة المجلس لم تتأخر في تلبية دعوة حوار، ولكن في ظل ارتهان حكومة هادي لحزب الإصلاح فإن أي حوار سيكون مفخخًا من قبل الإخوان وسيتم إفشاله.


وأوضح أن الإخوان يريدون السيطرة على الجنوب، وحشدوا في ساعات معدودة قواتهم لاجتياج الجنوب وأصدروا الفتاوي لاستباحة دماء الجنوبيين، فيما لم تتحرك جبهاتهم وقواتهم ضد الحوثي منذ 2015، وهو ما يفضح هؤلاء وأنهم أدوات في يد قطر لاستهداف التحالف والجنوب.

"