يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عبدالرحيم علي: «أرفض إطلاق مصطلح الجهاديين على الإرهابيين أو المسلمين على الإخوان»

السبت 24/أغسطس/2019 - 01:22 م
المرجع
طباعة
أكد الكاتب الصحفي عبد الرحيم علي، رئيس مجلس إدارة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس «سيمو»، أنه يرفض بشكل قاطع إطلاق مصطلح «الجهاديين» على «الإرهابيين»، و«المسلمين» على «الإخوان».

وأوضح «علي»، خلال الندوة، التي يعقدها مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، على هامش انعقاد قمة الدول الصناعية السبع، في منتجع «بياريتز»، بإقليم الباسك جنوب غربي فرنسا، والتي يحضرها لأول مرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن أمثال هؤلاء من المتطرفين المجرمين القتلة ليسوا جهاديين، مؤكدا أن الجهاد في الإسلام شيء أسمى وأنبل مما يفعله هؤلاء الإرهابيون، مشيرًا إلى أن الإخوان ليسوا «مسلمين»، وإنما يتبعون مبدأ سياسيًّا بشعار إسلامي؛ للوصول إلى السلطة بأي طريقة سواء انقلاب أو قتل أو اغتيال.

وتابع: «الإصرار على ذكر كلمة الجهاديين يشرف المسلم أن يكون مجاهدًا، ولكن لا يشرفه أن يكون إرهابيًّا، وإطلاق هذه التسميات يجعلهم يفخرون بأنفسهم». 
وأضاف: «إننا جميعا مسلمون لا نؤمن بالإسلاميين، فالإسلامي غير المسلم، فهو يسعى نحو الخلافة الإسلامية سواء بالعنف أو الإرهاب أو الديمقراطية».

ويشارك في الندوة «ميريام بنراد»، الباحثة المتخصصة في العنف السياسي، بمعهد دراسات وبحوث العالمين العربي والإسلامي، بوزارة التعليم العالي الفرنسية «إيرمام»، والمستشارة بوكالة التنمية الدولية، و«رولان لومباردي»، الباحث الفرنسي المعروف والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط، والكاتب  الفرنسي «جواكيم فليوكاس»، ويقدمها ويديرها، الدكتور أحمد يوسف المدير التنفيذي لمركز دراسات الشرق الأوسط.
"