يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«اليقظة».. مجموعات أهلية لمواجهة «بوكوحرام» في الكاميرون

الإثنين 19/أغسطس/2019 - 05:39 م
مجموعات اليقظة
مجموعات اليقظة
أحمد عادل
طباعة
تشكل جماعة بوكوحرام- نيجيرية الأصل- خطرًا على محيطها الإقليمي، وحدود نيجيريا الجغرافية، خاصةً الشمال الكاميروني؛ ما دفع الحكومة الكاميرونية إلى التعامل مع مسلحي الحركة الإرهابية بإحدى طريقتين، أولًا التعامل مع المسلحين والأعضاء السابقين لـ«بوكوحرام»، ثانيًا تحديد مستقبل المجتمع للدفاع عن النفس، أو عن طريق إنشاء مجموعات قتالية ضد الجماعة الإرهابية، تسمى مجموعات اليقظة.

«اليقظة».. مجموعات
دعم حكومي لـ«اليقظة»
وقدمت الحكومة الكاميرونية، في 18 أغسطس 2019، الدعم المادي والمالي لقوات الدفاع المجتمعية، والمعروفة باسم مجموعات اليقظة، في منطقة أقصى الشمال بالبلاد؛ لمحاربة «بوكوحرام».

ويعتبر قرار الحكومة الكاميرونية، ناتج عن تكثيف أعضاء جماعات اليقظة، أنشطتهم في الفترة الحالية؛ لتركيز اهتمامها على حماية المدنيين والأراضي الوطنية، لذلك عملت الحكومة على تقديم الدعم اللازمة؛ لمواجهة جماعة بوكوحرام.

وقالت الحكومة الكاميرونية في بيان لها: إن مجموعات اليقظة لعبت دورًا كبيرًا في معركتنا ضد جماعة بوكوحرام، وستسهم هذه المساعدة في تشجيع أنشطتها وتعزيزها؛ لمواجبه الجماعة الأكثر تطرفًا في أفريقيا، كما أن المساعدات عبارة عن دراجات النارية والمصابيح الكهربية والهواتف وأجهزة الكشف عن المعادن اليدوية ومعاطف المطر والقوارب والدعم المالي.
«اليقظة».. مجموعات
تاريخ المجموعات

وبدأت معركة مجموعات اليقظة ضد بوكو حرام في عام 2013 ، في مايدوجوري ، عاصمة ولاية بورنو ومركز جماعة بوكو حرام، تحت الضغط المزدوج المتمثل في تصاعد العنف الجهادي وانتقام قوات الأمن، وسرعان ما أدركت فرقة العمل المشتركة  المعروفة بـ(JTF) ، التي يقودها الجيش النيجيري ، إمكانات اليقظة كمصدر للمعرفة المحلية والاستخبارات والقوى العاملة وبدأت للمساعدة في تنظيمها ، بمساعدة السلطات المحلية والتقليدية للبلاد. 
وكان المتدربون ضروريين في طرد بوكو حرام من المدينة ، ثم بدأ التكرار في جميع أنحاء الدول المجاورة، انتشر الاستخدام الرسمي للمتدربين والذي عرفوا فيما بعد باسم" مجموعات اليقظة" في مكافحة الحركة أكثر في نيجيريا ، ثم إلى الكاميرون في عام 2014 وتشاد في عام 2015 ، وكانت النيجر أكثر حذراً ، ويعود ذلك جزئياً إلى الصراعات الماضية مع الجماعات المسلحة ولأنها لم تكن في حاجة إليها. 
«اليقظة».. مجموعات
الدمج الأمني
وتقدم الحكومة الكاميرونية، مساعدات لجماعة اليقظة لمحاربة بوكو حرام ودمج بعضهم في الشرطة البلدية في منطقة شمال البلاد، حيث في عام 2014، لعب المتدربون من جماعات اليقظة البالغ عددهم نحو 14000 شخص في أقصى الشمال ، دورًا أساسيًا في مواجهة بوكو حرام. حيث أسهموا فى توفير معلومات استخباراتية حاسمة للقوات الكاميرونية ، وعملوا ككشافة ومرشدين ، وفى بعض الأحيان اشتبكوا مع  مسلحي الجماعة المتطرفة بشكل مباشر لحماية أهاليهم  لاسيما من الهجمات الانتحارية ومع ذلك لم تقدم السلطات لهم سوى قدر يسير من الدعم مما أصاب البعض بخيبة أمل .
"